سعادة
عام التسامح مركز دبي للإحصاء
⇑ ⇔ ⇓
EN
طباعة
إختـر لونــك
مركز دبي للإحصاء
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار المركز
حكومة دبي
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار دبي الجديد
اكسبو 2020
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار أكسبو 2020

مركز دبي للإحصاء و هيئة تنمية المجتمع يطلقان المسح الاجتماعي الرابــع لإمارة دبي

الصورة : المهيري والكمدة
الصورة : المهيري والكمدة

أعلنت هيئة تنمية المجتمع  ومركز دبي للإحصاء عن بدء تنفيذ المرحلة الميدانية للمسح الاجتماعي في دبي- 2015 اعتباراً من يوم الثلاثاء الموافق 1/9/2015 ويستمر حتى 15/11/2015. ويأتي ذلك في إطار التعاون والعمل المشترك الذي يجمع هيئة تنمية المجتمع  ومركز دبي للإحصاء في تنفيذ المشروع بعد نجاح الطرفين في تنفيذ المسح الاجتماعي في دبي في العامين2011 و 2013.

وقال سعادة خالد الكمده، مدير عام هيئة تنمية المجتمع إلى أن المسح الاجتماعي الذي تجريه الهيئة بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء تساهم في تحديد مجالات التطور والتحسين في القطاعات المجتمعية، لافتاً إلى أن المسوح السابقة كان لها الأثر الكبير في تطوير خدمات تلبي احتياجات شرائح مختلفة من المجتمع. وقال: "سيتم خلال العام الجاري إجراء المسح الاجتماعي الرابع، الأمر الذي سيتيح لنا قياس مؤشرات التنمية المجتمعية والتعرف على أثر الخدمات والبرامج المطروحة ووضع خطط عملية وبرامج جديدة لتطوير خدماتنا وتحقيق قفزات نوعية في تحسين حياة فئات مختلفة من المجتمع".

وأضاف الكمده: "تعمل هيئة تنمية المجتمع وفق منهجية علمية تقرأ احتياجات شرائح المجتمع المستهدفة وتطور خدمات تتلاءم مع هذه الاحتياجات وتلبي تطلعات وطموحات المستفيدين وقد تم تصميم الاستمارة الإحصائية بحيث تتماشى مع المتطلبات المعلوماتية لعمليات التخطيط وقياس الأداء، حيث سيتم استيفاء تلك المعلومات من الأسر وأفراد المجتمع بشكل مباشر من خلال المسح الميداني لضمان مصداقيتها ودقتها بما يمنح بيئة معلوماتية من شأنها وضع خطط الهيئة وسياساتها على المسار الصحيح.


وتابع الكمده: "يتضمن المسح الاجتماعي لهذا العام دراسة خاصة بالطلاق تهدف إلى التعرف على أسباب الطلاق وآثاره الاجتماعية وهو ما سيشكل مدخلاً هاماً لوضع خطط وسياسات ومبادرات الهيئة الهادفة إلى مكافحة ظاهرة الطلاق وخفض وتيرتها وآثارها الاجتماعية السلبية إلى الحد الأدنى".

ومن جهته قال سعادة عارف المهيري المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء: إن المرحلة الميدانية للمسح الاجتماعي الرابع لإمارة دبي انطلقت في الأول من سبتمبر الجاري وتستمر حتى الحادي والعشرين من نوفمبر القادم، حيث سيغطي فريق العمل الميداني عينة إحصائية ممثلة لمجتمع الإمارة تشمل أكثر 5000 أسرة وتجمع عمال بمختلف مناطق دبي، موضحاً أن العينة الإحصائية مختلف الجنسيات والخصائص التي تتميز بها الأسرة والأفراد المقيمين في دبي، وأضاف المهيري بأنه تم تحديد مواعيد الزيارات الميدانية في خلال الفترة المسائية من الساعة الخامسة مساءً وحتى التاسعة مساءً، وذلك بناء على دراسة للمواعيد الأنسب للأسر ومواعيد تواجدهم في وحداتهم السكنية.

ولفت المهيري إلى أن المسح سينفذ بأحدث الأجهزة والتقنيات الذكية التي تضمن كفاءة عالية للعمليات الميدانية بما يضمن أعلى مستويات الجودة للبيانات وتقليل الوقت المستغرق لمقابلة المبحوث إلى الحد الأدنى، مضيفاً إلى أن الأجهزة مرتبطة بشكل مباشر بقاعدة البيانات حيث تُحدث القاعدة بشكل آني فور استيفاء معلومات أي اسرة، لتقوم إدارة المسح وفريق التدقيق بعلميات الرقابة والمتابعة والتدقيق الفني بشكل فوري، وأكد الملا بأن المركز يتخذ جميع التدابير اللازمة لحماية المعلومات وحفظ أمنها وسريتها، مشيراً إلى أن قانون الإحصاء يكفل سرية البيانات الفردية ولايطلع عليها بأي حال من الأحوال إلا الأشخاص المخولين في المركز، فيما تكون مخرجات المسح على شكل تقارير ومؤشرات إحصائية على مستوى الإمارة، مناشداً جميع أفراد المجتمع الذين سيغطيهم المسح بإبداء التعاون التام مع الباحث الإحصائي المنتدب من المركز وتسهيل مهامه معتبراً ذلك واجب فردي تجاه المجتمع وتجاه الجهود الخطط التنموية الحكومية.

مجموع المؤشرات التي يتم استخراجها من المسح الاجتماعي تبلغ 90 مؤشر تخدم متطلبات خطة دبي الاستراتيجية اضافة الى 12 مؤشر رئيسي يتم حسابها من قبل هيئة تنمية المجتمع في التقرير الرئيسي.

أعلى