سعادة
عام التسامح مركز دبي للإحصاء
⇑ ⇔ ⇓
EN
طباعة
إختـر لونــك
مركز دبي للإحصاء
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار المركز
حكومة دبي
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار دبي الجديد
اكسبو 2020
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار أكسبو 2020

أعلنت جاهزيتها لاستضافة فعاليات الأسـبوع الختامي لشــهر الإمــــارات للابتكار

الصورة: شعار مركز دبي للإحصاء

الصورة: شعار مركز دبي للإحصاء

مؤسسات دبي تعرض مبادرات نـوعية تعزز ثقافة الإبداع مجتمعياً

استكملت الجهات الحكومية والخاصة بإمارة دبي تحضيراتها النهائية لتنظيم فعاليات شهر الابتكار في الإمارة خلال الفترة من 22 وحتى 28 فبراير الجاري في مختلف مناطق دبي حيث سيتم عرض مبادراتهم المبتكرة والبرامج التثقيفية الموجهة لمختلف فئات المجتمع خلال هذه الفعاليات العديدة والتي من المتوقع أن تستقطب اهتماماً ومشاركة كبيرة

ويهدف شهر الإمارات للابتكار، الذي تم تمديده ليكون شهراً كاملاً للابتكار بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إلى الاحتفاء بالمبتكرين وإنجازاتهم وأفكارهم وتعزيز مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي للابتكار، وتحفيز أفراد المجتمع على الابتكار والإبداع، وبناء القدرات ونشر ثقافة الابتكار في الدولة.

بالإضافة إلى دعم الرؤى والأفكار الإبداعية لدى المؤسسات وأفراد في المجتمع، وإطلاق وتنفيذ مبادرات وأفكار مبتكرة على مستوى الدولة بما يترجم على أرض الواقع توجيهات القيادة الرشيدة للدولة نحو بناء مجتمع متسلح بالعلم والمعرفة والتكنولوجيا.

منافسة إيجابية

وبهذه المناسبة قال معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، إن توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بإجراء تغييرات جوهرية على الدورة الثالثة لأسبوع الإمارات للابتكار، لتصبح التسمية «شهر الإمارات للابتكار»، بداية من هذه الدورة 2018، هو خير دليل على النجاح اللافت والمميز لأسبوع الابتكار.

الذي أوجد برعاية كريمة من سموه منافسة إيجابية غير مسبوقة بين الجهات الحكومية، التي تتسابق فيما بينها لإسعاد المجتمع بخدمات جديدة وذكية متطورة.

وأكد معاليه أن أسبوع الابتكار يشهد تفاعلاً مجتمعياً عاماً بعد الآخر، وهو ما تعده الهيئة فرصة لتوسيع نطاق التواصل مع المجتمع والتعريف بجملة الخدمات المبتكرة التي تتبنى الهيئة تنفيذها لتحقيق رضا المتعاملين وسعادتهم، كما يعد فرصة لنقل المعرفة وتبادل الخبرات والتجارب بين الجهات الحكومية والخاصة المشاركة.

في السياق نفسه تشارك هيئة الصحة بدبي هذا العام بمنصة مميزة، تستعرض فيها باقة من المشروعات المهمة والاستثنائية، في المتنقل، والاستشعار في العلاج الطبيعي، وجهاز الفحص الشامل)، إضافة إلى مجموعة من الخدمات الذكية والمبتمقدمتها (الجينوم، والمختبر كرة، من بينها:

مركز سالم المبتكر، وعيادة الصداع، والعالم الافتراضي لتطوير تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، والذكاء الاصطناعي في تشخيص أمراض العيون، إلى جانب برنامج وصفة السعادة، وقناتها المرئية الذكية.

أهمية

من جانبه أكد المهندس حسين ناصر لوتاه، مدير عام بلدية دبي، أهمية المساهمة في دعم شهر الإمارات للابتكار الذي تتبناه الدولة خلال هذه الفترة.

وقال لوتاه: «إن بلدية دبي، تتبنى على الدوام سياسة الابتكار عبر رؤيتها وخطتها الاستراتيجية، وذلك بتشجيع موظفيها وتعزيز جهودهم في تطبيق مفاهيم الابتكار.

وتأتي مشاركة البلدية في شهر الابتكار، ضمن جهودها نحو ترسيخ ونشر مفهوم ثقافة الابتكار في المنطقة، والاحتفاء بالمبتكرين والإنجازات المبتكرة، تحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة في رسم إطار وطني استراتيجي للابتكار ليكون ثقافة راسخة في المؤسسات كافة الحكومية والخاصة، ورفع وتيرة العمل والإنجازات، لتحقيق الأهداف الاستراتيجية العليا للدولة، بأعلى درجات الفاعلية والكفاءة».

وأضاف مدير عام بلدية دبي، أن هذه المشاركة من شأنها ترسيخ مكانة الحدث، باعتباره الأكثر جذباً لكافة فئات المجتمع، لتشارك البلدية برسم مستقبل الإمارات، وشهر الإمارات للابتكار، مفتوح لمشاركة الحكومات الاتحادية والمحلية والمؤسسات التعليمية، وكبرى شركات القطاع الخاص.

والشركاء العالميين، لعرض مبادراتهم المبتكرة، التي تم تطويرها وتنفيذها، كما يستهدف كافة فئات المجتمع في دولة الإمارات، من الطلاب والشباب وموظفي الحكومة والمواطنين والمقيمين والزوار، الذين لديهم ابتكارات يرغبون في مشاركة العالم بها«.

أجندة

بدوره قال المستشار عصام عيسى الحميدان النائب العام لإمارة دبي إن شهر الابتكار يمثل حدثاً وطنياً على أجندة الفعاليات التي تنظمها الحكومة الرشيدة كل عام.

حيث يشارك موظفو نيابة دبي بهمة في هذا الحدث، ويأتي ذلك في إطار حرصنا على التطوير والتحسين المستمر عبر إدماج سياسة الابتكار ضمن الأهداف والخطط الاستراتيجية للنيابة العامة وصولاً نحو تشجيع الموظفين المبتكرين وتعزيز جهودهم في تطبيق مفاهيم الابتكار وتقديم حلول وبدائل مبتكرة ترتقي ببيئة العمل المؤسسي، وتحقق الغاية المنشودة في ترسيخ مكانة دولة الإمارات عالمياً في كافة المجالات.

دعم

أما طارش عيد المنصوري، مدير عام محاكم دبي، فأكد أن «شهر الإمارات للابتكار» يدعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار، ويسهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات مركزاً عالمياً للابتكار، وذلك بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في مواكبة توجهات القيادة الرشيدة بدولة الإمارات العربية المتحدة في تحويل الابتكار لأسلوب حياة.

وأشار المنصوري أن شهر الابتكار يأتي تماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار والتي تهدف بتحويل الإمارات إلى مختبر عالمي مفتوح للسياسات والبرامج ونماذج العمل المبتكرة، وأن الحكومة نجحت في تعزيز ثقافة الابتكار وتحويلها إلى منهج عمل، والآن تنطلق مرحلة جديدة تركز على النتائج وتمكين الإنسان من خلال نموذج عمل مطور.

وصرح:»قدمت محاكم دبي أربع مبادرات ابتكارية في مجالات العمل القضائي من التداول، والفصل في القضايا، وتنفيذ الأحكام، بحيث تم التركيز على مبدأ تقديم خدمات قضائية بصورة تسبق فيها محاكم دبي المؤسسات القضائية في العالم بعشر سنوات.

وتركز المبادرات على تقديم خدمات بإجراءات استثنائية تتسم بالسرعة والفاعلية والبساطة وتساهم في توفير الوقت والتكلفة إذ تعتبر بديلاً للتقاضي التقليدي والتحكيم، بالإضافة إلى الأتمتة المتكاملة لتداول القضايا وإصدار القرارات الأحكام القضائية، بناءً على مجموعة من المعطيات والتفاصيل ذات العلاقة بالقضية دون الحاجة للتدخل البشري«.

وشدد على حرص محاكم دبي على السعي الدائم على الابتكار، وتوجيه موظفي الدائرة لابتكار مبادرات وبرامج تماشي التوجهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتخدم المتعاملين والمتقاضين بكل سهولة ويسر.

إلى ذلك أكد سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي:»تحقيقاً للرؤية الطموحة والملهمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نولي في هيئة كهرباء ومياه دبي مكانة استثنائيةً لشهر الإمارات للابتكار.

وذلك انسجاماً مع أهداف الاستراتيجية الوطنية للابتكار بجعل دولة الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم، وكذلك استراتيجية دبي للابتكار لجعل دبي المدينة الأكثر ابتكاراً في العالم«.

وتابع الطاير:»يعد الابتكار ركيزة أساسية لما تشهده عمليات وخدمات الهيئة من تطوير مستمر انسجاماً مع رؤيتها بأن تكون مؤسسة مستدامة مبتكرة على مستوى عالمي، وقد أدرجت الهيئة الابتكار في رؤيتها ورسالتها وقيمها، ورفعت أهمية محور الابتكار في خطتها الاستراتيجية إلى 40%، وأضافت أهدافاً تعنى مباشرةً بالتركيز على الابتكار واستشراف المستقبل وإسعاد المعنيين.

وأسست فريق الابتكار الذي يضم خبراء ومبتكرين من مختلف قطاعات الهيئة، وعلى مدار الأعوام السابقة، أثمرت جهود الهيئة في مجال الابتكار مبادرات رائدة مكنتها من اختصار الوقت والجهد، ومواكبة الثورة الصناعية الرابعة.

والاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي والروبوتات وإنترنت الأشياء، بما يدعم مبادرة دبي10x التي تشكل منهج عمل لحكومة دبي للانتقال بالإمارة نحو ريادة المستقبل، من أجل غدٍ أفضل لأجيالنا الحالية والقادمة«.

أهمية

من جانبه، قال اللواء محمد أحمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي:»إن القيادة الرشيدة تولي اهتماما كبيراً بأهمية الابتكار والإبداع في العمل المؤسسي ومفهوم التحسين المستمر وتعزيزها، وذلك في ظل التطورات المتسارعة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة وبفضل التوجهات الحكومية المستقبلية بأن تكون حكومة الإمارات الأولى في العالم في استثمار الذكاء الاصطناعي في الخدمات الحكومية«.

وقال إن أسبوع الإمارات للابتكار هو منصة فكرية لتبادل الأفكار الإبداعية والخلاقة ويعد بمثابة مكسب وطني اقتصادي، وأن مشاركة إقامة دبي في هذا الأسبوع للسنة الثالثة على التوالي يعزز من مفهوم التواصل بين المؤسسات الحكومية، مؤكداً أن المشاركة تأتي كفرصة لإبراز الخدمات الابتكارية التي تهدف من خلالها المؤسسات إلى تحقيق سعادة الناس بتوفير خدمات ابتكارية.

وذلك ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله،:»إن سعادة الناس من وجهة نظرنا مقياس لكفاءة الأداء الحكومي وركيزة لتقييم السياسات والبرامج«.

وأضاف اللواء المري أن إقامة دبي مستمرة في تقديم حلول وخدمات ذكية ومبتكرة من خلال احتضان العديد من الابتكارات من خلال مركز الإبداع والابتكار الذي وفرته بهدف تطوير وتعزيز ثقافة الابتكار بما يتوافق مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقتها القيادة الرشيدة الرامية إلى تطوير مجال الذكاء الاصطناعي في المجال الحكومي والمتعلقة بخلق بيئة مبتكرة وأسلوب حياة جديد باستخدام أحدث التقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي في مختلف الميادين.

محرك

وأكد أحمد عبد الكريم جلفار مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي أن الابتكار في القطاع الاجتماعي يعد أحد أهم محركات تطوير العمل في الهيئة، لأن إسعاد أبناء المجتمع وضمان استدامة التنمية المجتمعية يتطلب طروحات مبتكرة تتجاوز التعقيدات والتحديات التي يفرضها التطور المتسارع وتوظف جهود وأفكار أفراد المجتمع على اختلاف مواقعهم بشكل صحيح ومثمر لتسهيل حياة الآخرين.

وبين جلفار أن نهج الوالد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، كان السعي الدائم لتبني أفضل الحلول وتعزيز القدرات العلمية والتقنية لجعل حياة أبناء الإمارات أكثر سعادة ورخاء، وهذا هو المفهوم المبسط للابتكار في القطاع الاجتماعي الذي تسعى له هيئة تنمية المجتمع.

لافتاً إلى أن جمع كافة مكونات المجتمع تحت مظلة شهر الابتكار يعزز من مبادئ الانسجام الاجتماعي والعمل من أجل الآخر، حيث يشجع الجميع لا سيما الشباب ورواد الأعمال والمبتكرين على طرح أفكار جديدة وإطلاق العنان لإبداعاتهم ليتم عرضها وتبنيها بالشكل الأمثل لخدمة أفراد المجتمع.

قدرة

من جانبها، قالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام دبي الذكية:»إن الابتكار هو الوسيلة الأمثل لتعزيز القدرة التنافسية والمحافظة على مكانة متقدمة بين الدول والمدن في مختلف المجالات.

وقد قدمت دولة الإمارات ودبي تجربة ملهمة للعالم بأسره في مجال تعزيز الابتكار وتوظيف التكنولوجيا في مسيرة التنمية الشاملة، فسخرت الحكومة إمكانات هائلة في تمكين الابتكار والاستفادة من الخدمات والمنتجات الابتكارية، بل جعلت هذا الأمر محوراً أساسياً في استراتيجياتها الشاملة، الأمر الذي أدى إلى إحراز الدولة المركز الأول عربياً والـ17 عالمياً في مؤشر التنافسية العالمية لعام 2017، حيث حافظت على تصنيفها ضمن أهم الاقتصادات العالمية المبنية على الابتكار.

وأضافت «نحن في دبي الذكية ومن خلال كافة خططنا واستراتيجياتنا، نواكب توجهات حكومتنا الرشيدة وتطلعاتها لمستقبل دولتنا، لذا نعمل على تبني مفهوم الابتكار في جميع مبادراتنا وخدماتنا واتخاذه كأسلوب حياة ومنهج عمل، نسعى من خلاله وبشكل دائم إلى تعزيز الجهود الابتكارية في مجتمع الإمارات ودعم المبادرات والمشاريع الخلاقة التي تتخذ من الابتكار عنواناً رئيسياً لها».

منظومة

وقال الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية: «بات الابتكار جزءاً لا يتجزأ من منظومة العمل الحكومي في دولة الإمارات، وأصبح مقترناً بمسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة، بفضل التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تبني الابتكار كأداة محورية لتطوير العمل الحكومي، وعامل محفز لتحقيق المزيد من الإنجازات والمكاسب وضمان استدامتها على كافة الصعد».

وأضاف: «تأتي مشاركة كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية في شهر الإمارات للابتكار في إطار جهود الكلية الرامية إلى توجيه مسارات العمل المؤسسي نحو تبني منظور ابتكاري تكاملي.

وزيادة وتيرة الابتكار في عمل مختلف القطاعات الحيوية، من خلال توفير البنية التحتية له من زيادة كفاءة فرق الابتكار في الجهات والمؤسسات الحكومية وبناء قدراتها، ومساعدتها على تبني أدوات الابتكار بشكل فعال، وتوظيف مخرجاته في إيجاد حلول خلاقة للارتقاء بالخدمات الحكومية، وترسيخ ثقافة الابتكار في بيئة العمل المؤسسي».

توجيهات

بدوره أشاد المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف خليفة بن دراي بتخصيص شهر فبراير الحالي ليكون شهر الإمارات للابتكار، استجابة للتوجيهات الحكيمة من قيادتنا الرشيدة، مؤكداً أن هذه التوجهات الوطنية تعكس إرادة دولة الإمارات لاستشراف المستقبل، والريادة العالمية من خلال تحويل ثقافة الابتكار إلى منهج حياة وأسلوب عمل مستدام يعزز الإيجابية في حياتنا ويحسن نوعيتها لمصلحتنا ولخير الأجيال القادمة.

وقال: إن الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في 2014 كان لها أثر لافت في إحداث التغيير المطلوب نحو اعتماد الابتكار كآلية لتطوير وإبداع الحلول الخلاقة التي تساهم ولا شك في تعزيز تنافسية الدولة في المحافل الدولية.

وأضاف خليفة بن دراي: إن الاستراتيجية الوطنية للابتكار أحدثت تحولاً جذرياً في طريقة العمل داخل القطاعين الحكومي والخاص أثرت بشكل عام على مسيرة التنمية الشاملة في الدولة ورسخت مكانتها عالمياً، وأدت إلى مراجعة الخطة الاستراتيجية للمؤسسة لتضمن بيئة راقية محفزة للابتكار في عملها ما انعكس على تحقيق رؤيتها في ريادة العمل الإسعافي بشكل خاص.

وتابع: إن النجاح الكبير الذي حققه أسبوع الابتكار في أعوام ماضية، تطور بتخصيص شهر كامل لهذه المبادرة الوطنية هذا العام، وهذا يتيح الفرصة ليكون له بصمة واضحة في تطوير المجتمع، مشيراً إلى أن ذلك سيسهم في الارتقاء بكافة مجالات العمل وإطلاق المشاريع التطويرية العملاقة التي تضع الدولة في مقدمة دول العالم.

وأوضح أن شهر الإمارات للابتكار يمثل منصة مستقبلية مهمة سنعمل من خلالها على تعريف الجمهور بقصص النجاح التي حققها المبتكرون والمبدعون في مؤسسة الإسعاف وما قدموه من خدمات جليلة للمجتمع تعزيزاً لدور المؤسسة في إنقاذ الأرواح وحماية الأفراد وتأمين المواطنين والمقيمين من المخاطر بتعزيز مبادئ الطب الطارئ ورعاية المرضى في مرحلة ما قبل المستشفى.

خارطة

وقال الدكتور عبدالله الكرم، رئيس مجلس المديرين المدير العام لهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي: إن شهر الإمارات للابتكار باعتباره مبادرة رائدة أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يعكس رؤية ثاقبة للقيادة الرشيدة لتكريس ثقافة الابتكار في المجتمع .

وبلوغ المستهدفات الوطنية المستقبلية لدولة الإمارات بما يعزز مكانة دولة الإمارات الريادية على الخارطة العالمية، مشيراً إلى أن المبادرة وما تتضمنه من فعاليات وأفكار مبتكرة تشكل فرصة مواتية لحشد الطاقات الإبداعية لدى فرق عملنا وخدماتنا لمجتمعنا من جهة، ولدى المؤسسات التعليمية، وأبنائنا الطلبة والطالبات من جهة أخرى، بمشاركة المجتمع التعليمي كافةً في إمارة دبي.

ولفت المدير العام لهيئة المعرفة والتنمية البشرية إلى أن الاحتفال بالمبدعين في مختلف المؤسسات التعليمية، يعزز من دورها كحاضنات للإبداع والمشروعات الابتكارية التي تستشرف المستقبل، فضلاً عن المضي قدماً نحو إسعاد طلبتنا والارتقاء بجودة حياتهم، وتقديم نموذج ملهم على المستويين الإقليمي والدولي.

استراتيجية

وأكد سامي عبد الله قرقاش، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان أن مشاركة المؤسسة في أسبوع الإمارات للابتكار، تأتي في إطار الإسهام في تحقيق الاستراتيجية الوطنية للابتكار الهادفة إلى تحقيق رؤية الإمارات 2021.

ودعم مختلف الجهود الوطنية في جعل حكومة الإمارات في مصاف الدول الأكثر ابتكاراً على الصعيد الدولي من خلال تبني ثقافة الابتكار في مختلف الممارسات الحكومية كمنهجية راسخة تعزز من الأداء والعمل الحكومي المؤسسي، إضافة إلى تعزيز دور المؤسسة في المساهمة في إعداد بيئة داعمة للابتكار في الدولة.

ترجمة

وقال عارف المهيري، المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء: شهر الابتكار ترجمة لتوجيهات أصحاب السمو وقيادة الدولة في تسخير الابتكار ليصبح أسلوب عمل ومنهج العمل الحكومي، حيث يشهد مشاركة فاعلة من جميع الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية إضافة إلى القطاع الخاص وأفراد المجتمع لترسيخ بيئة وثقافة الابتكار الهادفة إلى طرح مبادرات إبداعية .

والتي ستحقق قيمة مضافة للمستفيدين، وبعد النجاح الكبير الذي حققه أسبوع الابتكار، فإن تخصيص مبادرات وفعاليات متعلقة بالابتكار ولمدة شهر على مستوى الدولة سيحقق الفائدة المرجوة في نقل المعرفة والتطبيق الفعلي للابتكار المفتوح ما بين الجهات والأفراد من مختلف إمارات الدولة.

وتابع المهيري: قمنا خلال الفترة السابقة بتعزيز ثقافة الابتكار لدى موظفي المركز وحان وقت التركيز على تمكين الموارد البشرية لتحقيق النتائج المرجوة باستخدام أدوات ونماذج العمل المبتكرة، تماشياً مع شهر الابتكار لهذا العام «الابتكار يبدأ بك»، وخلال هذا الشهر وبتضافر جهود الحكومات سنعزز وعي المجتمع بأهمية الابتكار في إحداث نقلة نوعية نحو العالمية والتوجه نحو المستقبل.

ويمثل شهر الإمارات للابتكار خطوة جادة لتشجيع الجهات للاطلاع على التطورات العالمية ودعم مسارات الابتكار في مختلف المجالات، ومنصة للتنافس الفكري والتي تهدف إلى توثيق محاور وأنشطة وإنجازات بيئة الابتكار في الدولة المستمدة من الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة.

أهمية

بدوره، صرح علي محمد المطوّع، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في دبي، أن مبادرة شهر الابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تعكس الرؤية المستقبلية للدولة لتكون من أفضل دول العالم في قطاعات مختلفة.

وتكتسب هذه المبادرة أهمية أكبر لأنها تتزامن مع تكريس عام 2018 للاحتفاء بإرث الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، هذا الإرث الغني بالأفكار المبتكرة التي أرست دعائم الدولة الحديثة واستبقت كل التحديات لتكون دولة الإمارات رائدة في كل المجالات وعلى رأسها العمل الإنساني.

وتابع: نحن في مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر ملتزمون بمسيرة الدولة وتوجهاتها المستقبلية لتبقى دولتنا الرقم 1 في العمل الإنساني على مستوى العالم، وسنعمل ما في وسعنا لندعم كل المبادرات التي تندرج في إطار خدمة الإنسان والمجتمع.

كما نرى في توجهات الدولة بتشجيع الأفكار الخلاقة ودعم العلوم المتقدمة من الذكاء الاصطناعي إلى الريادة في استكشاف الفضاء، رؤية بعيدة المدى تضع جودة حياة الإنسان في أولوية خططها التنموية، وانطلاقاً من دورنا في العمل الإنساني.

والتزاماً برسالتنا في تعزيز الأوقاف ورعاية القصر، نستلهم من مبادرة شهر الابتكار أولويات عملنا ونسعى إلى الاستفادة من كل فكرة جديدة تحدث أثراً إيجابياً في حياة المجتمع لنطور ونبتكر أدوات جديدة تخدم هذه التوجهات.

أعلى