سعادة

إضافة معايير السعادة في فئات "الأداء المتميز"..

الصورة : شعار برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز
الصورة : شعار برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز

كشف الدكتور أحمد النصيرات المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، عن أن البرنامج أضاف معايير ومؤشرات ومتطلبات السعادة في جميع فئات البرنامج وسوف يتم قياس إسعاد المتعاملين في كل فئة اعتباراً من الدورة المقبلة.

جاءت تصريحات النصيرات على هامش الملتقى الحواري الذي نظمه أمس برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي بعنوان «الناس أولاً.. كيف تسعد الحكومة الناس».

وأكد المشاركون في الملتقى أن إسعاد الناس وضعتها حكومة الإمارات على رأس أولوياتها، لافتين إلى أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لإسعاد الناس وتأكيد سموه أن إسعاد الناس مهمة لا تحتمل التأجيل بات واقعاً وأجندة يومية تعمل عليها جميع الدوائر الحكومية بهدف تحقيق هذه الغاية من خلال تقديم خدمات حكومية تسعد الناس وتفوق التوقعات.

وشارك في الملتقى الحواري كوكبة من الخبراء والمختصين في مجال التميز والإبداع الحكومي وبحضور أكثر من 350 مشاركاً من مديري وموظفي حكومة دبي.

أولوية

وأكد حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، في كلمة ألقاها في افتتاح الجلسة الحوارية أن إسعاد الناس أولوية وضعتها حكومة دولة الإمارات على رأس أولوياتها، مشيراً إلى أن المبادرات المتتالية التي أطلقتها الحكومة ومنها الخدمات الذكية وتطوير البنية التحتية وتوفير الراحة والعيش الكريم لشعب الإمارات ما هي إلا جزء يسير من الجهود الجبارة التي تبذلها حكومتنا لإسعاد الناس.

وأضاف أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لإسعاد الناس تمثل منارة لجميع الهيئات والدوائر والأفراد، لافتاً إلى أن غرفة دبي أطلقت في هذا المجال مبادرة «سعادتي» التي تركز على جانبين داخلي وخارجي وهما سعادة الموظفين وسعادة المتعاملين.

وذكر بوعميم أن مبادرة «سعادتي» من الجانب الداخلي تقوم على 4 ركائز أساسية تشمل الاهتمام بصحة الموظفين وتعزيز ثقافة التواصل والتفاعل والمرونة في العمل، وغرس مفهوم العطاء للمجتمع للموظفين بالإضافة إلى التدريب والتطوير المهني.

وأوضح بو عميم أن مبادرة سعادتي من الجانب الخارجي التي تستهدف عملاء الغرفة فتقوم على ثلاث ركائز أساسية تشمل تحسين جودة الخدمات وسرعتها، وتوفير خدمات نوعية ذات قيمة مضافة عالمياً بالإضافة إلى توفير منصة محفزة للعمل الاجتماعي المؤسسي.

توجيهات

من جانبه أكد الدكتور أحمد النصيرات أن تنظيم هذا الملتقى يأتي تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتقديم خدمات حكومية تسعد الناس وتفوق التوقعات.

وقال إن إسعاد الناس يمثل فكراً ورسالة ومعنى والتزاماً بتوفير الظروف والمتطلبات التي تسعد الناس وتوفر لهم الراحة وسبل العيش السعيد وهو فكر قيادي إنساني مستنير يمثل القدوة الحسنة لكل قادة وموظفي الحكومة بأنهم موجودون لخدمة الناس وإسعادهم.

وأوضح الدكتور النصيرات أن الملتقى يهدف إلى نقل المعرفة والخبرات والأساليب التي تتبعها الدوائر الحكومية لإسعاد الناس التي تتمثل في المتعاملين والموظفين والمجتمع، مشيداً بالقيادة الرائدة والرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي أكد أن إسعاد الناس مهمة لا تحتمل التأجيل.

جلسة حوارية

وتخلل الملتقى الحواري جلسة متخصصة شارك فيها مجموعة من القادة والمسؤولين وعدد من الخبراء في القطاع الحكومي، وأدار العقيد الدكتور جاسم خليل ميرزا مدير إدارة التوعية الأمنية في القيادة العامة لشرطة دبي، الجلسة الحوارية الرئيسية، التي عقدت بعنوان «كيف تسعد الحكومة الناس»، من خلال طرح الأسئلة المختلفة والوقوف عند أهم النقاط المتعلقة وتلبية رؤية القيادة في استدامة تحقيق السعادة للناس، ودور الجهات الحكومة في تحقيق السعادة لجميع المعنيين وكيف تقوم بقياس مدى سعادتهم، وما هي الصعوبات التي يواجهونها في هذا المجال وكيف تغلبوا عليها، وما هو دور القيادة في إسعاد الناس.​

 

 

 

وتحدث طارق الجناحي نائب المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء عن السعادة من جوانبها السيكولوجية وارتباطها بفطرة الإنسان، موضحاً أنه ليس للسعادة معايير معينة أو خط معين، فالعوامل التي يمكن أن تحقق السعادة لشخص ما قد تختلف اختلافاً كلياً وشاملاً عن العوامل التي يمكن أن تحققها لشخص آخر، لافتاً إلى أن ذلك تحكمه العديد من العوامل السيكولوجية كالمعتقد والقناعة وأخرى فيسيولوجية كالصحة، إضافة إلى العوامل المرتبطة بالبيئة المحيطة ومستوى المعيشة وغيرها.

وحول اختيار مركز دبي للإحصاء لشعار «أسعد أسرة عمل» بعد الفوز للمرة الرابعة على التوالي في أفضل نتيجة لرضا الموظفين وتحقيق المركز نتائج نموذجية، قال الجناحي إن هذا المسمى أجمع عليه جميع الموظفين، حيث إن بيئة العمل في المركز هي بالفعل بيئة أسرية تتطلع إلى تحقيق السعادة لأفرادها، موضحاً أن تحقيق السعادة في بيئة العمل هو قرار وسياسة يجب أن يأخذ بزمامها قائد المؤسسة.

وأشار إلى أن جميع منتسبي المؤسسة هم أعضاء في هذه الأسرة وكل منهم له تأثير على الآخر أي على بيئة العمل، لذا فإن الجميع بلا استثناء يشترك في مسؤولية تحقيق رؤية وسياسة المؤسسة في تحقيق السعادة في بيئتها، فحتى أسلوب معاملة الزميل لزميله لها تأثير على سعادته وولائه المؤسسي.

من جهتها أوضحت هند المعلا، رئيس الشراكة المجتمعية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية، أن هيئة المعرفة تدرك تماماً بأن التغيير نحو الأفضل يبدأ داخلياً ولهذا كانت الهيئة سباقة في توفير بيئة عمل مريحة وصحية توفر كل وسائل الإبداع التي تشعر الموظف بالسعادة وتدفعه إلى التميز والإبداع في عمله.

وأضافت نؤمن في الهيئة بأن السعادة هي أساليب حياة يقدمها موظفون سعداء يشعرون بانتمائهم التام لبيئة العمل لتنتقل سعادتهم مباشرة إلى متعاملينا، مؤكدة أن هدفنا خلق بيئة إبداعية تجعل من تجربة المتعاملين في الهيئة أكثر سهولة وسعادة. ولهذا حرصنا على تقديم خدماتنا لـ «ضيوفنا المتعاملين» بحيث ترتكز على الإبداع في مجال الضيافة تحت إدارة فريق متخصص ومتحمس لرسم البهجة على وجوه المتعاملين».

دور القادة

بدوره أوضح أحمد بهروزيان المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص، أن دولة الإمارات تعتبر من أولى الدول التي وضعت تحقيق السعادة للشعب ضمن أولوياتها في الأجندة الوطنية، وهذا يدل على أن القيادة لها دور كبير لضمان سعادة الشعب. ولفت إلى أن دور القادة في استدامة تحقيق سعادة الناس يكمن في التواصل المباشر مع الناس ولمس احتياجاتهم وتوقعاتهم، والتعرف على ما يسعدهم، والاستماع المستمر لآرائهم عن الخدمات الحكومية من خلال مختلف قنوات التغذية الراجعة، منوها بأن أهم عامل في استدامة سعادة الناس هو تواجد القادة شخصياً في الخطوط الأمامية لتقديم الخدمة وهذا يعكس واقع الناس والخدمة وتجاربهم مع الجهات الحكومية فضلاً عن قراءة التقارير التي ربما لا تعكس واقع الحال بتفاصيله في بعض الأحيان.

جلسة تفاعلية

وفي الجلسة التفاعلية التي تم عقدها على هامش الملتقى، تم طرح عدد من الأسئلة على الجمهور من الحضور عن دور الجهات الحكومية في إسعاد الناس، وأجاب 75% من الحضور أن أكثر محور يسهم في إسعاد الناس في دولة الإمارات هو الدعم المجتمعي القوي للأفراد بنسبة أكبر عن محاور الناتج القومي الإجمالي / فرد والصحة وارتفاع متوسط العمر.

كما أجاب 92% من الحضور أن للحكومة مساهمة كبيرة في إسعاد الناس لأنها تؤثر بشكل مباشر وغير مباشر على غالبية محاور مؤشر إسعاد الناس. وأما عن رأي الجمهور بأفضل مساهمة للجهات الحكومية في إسعاد الناس فقد كانت نسبة الإجابة متساوية بنسبة 41% بأن تعمل الجهات الحكومية على بناء بيئة عمل داخلية سعيدة.

تقدير

تم تكريم البروفيسور محمد زائري على هامش الملتقى الحواري بمناسبة تدشينه 50 كتاباً تلخص أهم إنجازاته التي تختص في مجال التميز والجودة بحضور عدد من المسؤولين الحكوميين وعدد من الخبراء والمختصين في مجال التميز والجودة.

أعلى