سعادة
عام التسامح مركز دبي للإحصاء
⇑ ⇔ ⇓
EN
طباعة
إختـر لونــك
مركز دبي للإحصاء
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار المركز
حكومة دبي
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار دبي الجديد
اكسبو 2020
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار أكسبو 2020

إطلاق دراسة استطلاعية حول اللغة العربية في مجتمع الإمارات

​ إطلاق دراسة استطلاعية حول اللغة العربية في مجتمع الإمارات

​ إطلاق دراسة استطلاعية حول اللغة العربية في مجتمع الإمارات

 إطلاق دراسة استطلاعية حول اللغة العربية في مجتمع الإمارات

تجريها جمعية اللغة العربية بالشراكة مع "دبي للإحصاء"

  
 أطلقت جمعية حماية اللغة العربية بالشراكة مع مركز دبي للإحصاء دراسة استطلاعية تستهدف مختلف فئات المجتمع على مستوى دولة الإمارات، وتأتي هذه الدراسة ضمن المبادرات والفعاليات المرتبطة باليوم العالمي للغة العربية الذي أقرته الأمم المتحدة في 18 ديسمبر من كل عام.

وقالت نورة الحجي مديرة إدارة المسوح والأطر الإحصائية بالإنابة بمركز دبي للإحصاء بأن هذه الدراسة تأتي في إطار جهود المركز الهادفة إلى المساهمة في المبادرات البناءة الرامية إلى تعزيز الهوية الوطنية ودعم اللغة العربية، وذلك تنفيذاً للتوجهات والمبادرات الحكومية التي تولي الهوية الوطنية واللغة العربية أولوية كبيرة لاسيما رؤية الإمارات 2021 التي تهدف إلى جعل الدولة مركزاً للامتياز في اللغة العربية في خطوة جادة نحو تفعيل ميثاق اللغة العربية الذي أطلقه صاحب سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومبادرة حمدان بن محمد لدعم الهوية الوطنية، وأضافت الحجي بأن مذكرة الشراكة المرمة بين المركز وجمعية حمالة اللغة العربية تعد من أحد أهم الأدوات الداعمة للمركز للعب دور حيوي في هذا المجال، حيث تأتي هذه الدراسة كترجمة عملية للمذكرة.

وأكد الدكتور علي عبد القادر الحمادي  نائب رئيس مجلس إدارة جمعية حماية اللغة العربية أن حماسنا للغة العربية ودفاعنا عنها وعملنا من أجلها لا ينبغي أن ينطلق من انطباعات وجدانية وحماسة آنية، وإنما لا بد من تتبع وضع اللغة العربية من خلال الإحصائيات والبيانات والدراسات العلمية الموثقة، وهذا ما يدعونا للتعاون مع  مركز دبي للإحصاء.

من جهتها، نوَّهت روضة سعد رئيسة مبادرة عربيٌّ مبين التطوعية ومُعِدَّة هذه الدراسة، بضرورة اعتماد أسس البحث العلمي من أجل الاطِّلاع على الأسباب الحقيقية التي أدت إلى تراجع استخدام اللغة العربية بما يساعد في رسم خارطة طريق تعتمد حلولاَ مبتكرة تخدم متطلبات المرحلة الراهنة وتضع خططاً ناجعة تؤدي إلى النهوض باللغة العربية باعتبارها أبرز مقومات الهوية الوطنية، داعيةً مختلف أفراد المجتمع إلى المشاركة في هذه الدراسة وتحمل المسؤولية تجاه لغة القرآن بما يساهم في استعادة مجدها، من خلال الدخول إلى الرابط التالي:
http://goo.gl/l0N2T7

أعلى