سعادة

دبي للإحصاء»: 4.3% ارتفاعاً في مؤشر الرقم القياسي لأسعار المستهلك

الصورة : متجر لبيع المواد الغذائية
الصورة : متجر لبيع المواد الغذائية

 

أظهر تقرير صادر عن مركز دبي للإحصاء ارتفاع مؤشر الرقم القياسي لأسعار المستهلك بنسبة 4.3% في الربع الأول من عام 2015، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2014

ولاحظ التقرير ارتفاع أسعار «مجموعة السكن والمياه والكهرباء والغاز والوقود» بنسبة 7.51%، لافتاً إلى أن هذه المجموعة أعلى مجموعة من ناحية الأهمية النسبية في «سلة المستهلك»، إذ تبلغ أهميتها النسبية 43.7%

وأظهر التقرير انخفاض مؤشر التضخم لمجموعة الطعام والمشرووبات غير الكحولية.

الرقم القياسي

وتفصيلاً، أظهر تقرير صادر عن مركز دبي للإحصاء، ارتفاع مؤشر الرقم القياسي لأسعار المستهلك بنسبة 4.3% في الربع الأول من عام 2015 مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2014.

وأرجع التقرير ارتفاع المؤشر إلى زيادة في أسعار كل من: «مجموعة الأثاث والتأثيث والأدوات المنزلية وتصليحها» بنسبة 9.95%، مبيناً أن هذه المجموعة تشكل ما نسبته 3.34% من إجمالي الأهمية النسبية لـ«سلة المستهلك»، و«مجموعة الملابس وملبوسات القدم» بنسبة 8.44%، وبلغت أهميتها النسبية 5.52%، و«مجموعة السكن والمياه والكهرباء والغاز والوقود» بنسبة 7.51%، وتعتبر هذه المجموعة أعلى مجموعة من ناحية الأهمية النسبية في سلة المستهلك، إذ بلغت أهميتها النسبية 43.70%.

كما ارتفعت أسعار «مجموعة المطاعم والفنادق» بنسبة 2.98%، والبالغ أهميتها النسبية 5.48%. وارتفع مؤشر التضخم في أسعار «مجموعة السلع والخدمات المتنوعة» بنسبة 2.70%، إذ بلغت أهميتها النسبية 6.15%.

وبحسب التقرير، فقد أثرت الرسوم الدراسية في ارتفاع مؤشر «مجموعة التعليم» بنسبة 2.6%، مشيراً إلى أن الأهمية النسبية للمجموعة تبلغ 4.09% من إجمالي «سلة المستهلك»، كما ارتفعت أسعار «مجموعة الاتصالات» بنسبة 2.34%، علماً بأن أهميتها النسبية بلغت 6%، وأسعار «مجموعة النقل» بنسبة 1.41% وبلغت أهميتها النسبية 9.08%، وأسعار «مجموعة الصحة» بنسبة 0.86%، والبالغ أهميتها النسبية 1.08% من إجمالي «سلة المستهلك».

ولفت التقرير إلى انخفاض مؤشر أسعار السلع في «مجموعة الطعام والمشروبات غير الكحولية» بنسبة 1.37%، التي تبلغ أهميتها النسبية 11.08% من إجمالي «سلة المستهلك»، وجاء انخفاض مؤشر التضخم في «مجموعة الترفيه والثقافة» بنسبة 0.49%، فيما شكلت الأهمية النسبية لهذه المجموعة 4.24% من إجمالي «سلة المستهلك».

الطعام والشراب

ووفقاً لـ«دبي للإحصاء»، فقد جاء انخفاض مؤشر أسعار السلع في «مجموعة الطعام والمشروبات غير الكحولية»، نتيجة لتراجع أسعار الأسماك والمأكولات البحرية بنسبة 13.57% بسبب اعتدال الطقس في الربع الأول من عام 2015 مقارنةً بالربع الأول من عام 2014، كما أسهم تراجع أسعار الخضراوات بنسبة 4.4% بسبب زيادة الإنتاج المحلي، إلى انخفاض مؤشر التضخم للمجموعة، وأثرت أسعار الفواكه في حركة المؤشر بانخفاضها بنسبة 2.88%.

ولوحظ،ارتفاع أسعار التبغ بنسبة 11.93%، موضحاً أن الارتفاع في الأسعار لوحظ منذ يوليو الماضي في جميع منافذ البيع.

الملابس والسكن

وارتفع مؤشر أسعار «مجموعة الملابس وملبوسات القدم»، نتيجة لارتفاع أسعار الملابس الجاهزة بنسبة 11.57%، كما تأثرت المجموعة بزيادة أسعار الأحذية وملبوسات القدم 2.80%، وارتفاع أسعار الأقمشة 2.29% التي كان لها أثر في رفع المؤشر لهذا المستوى.

وأفاد التقرير بأنه خلال رصد الأسعار في «مجموعة السكن والمياه والكهرباء والغاز والوقود»، فقد لوحظ ارتفاع مؤشر التضخم بنسبة 7.51%، نتيجة لارتفاع أسعار الإيجارات 9.24%، كما كان لارتفاع أسعار الوقود السائل بنسبة 1.17% أثر في ارتفاع المؤشر، فضلاً عن ارتفاع أسعار مواد وخدمات وصيانة المسكن بنسبة 0.45%.

الأثاث والأدوات المنزلية

ارتفع مؤشر أسعار السلع والخدمات في «مجموعة الأثاث والتأثيث والأدوات المنزلية وتصليحها» نتيجة لارتفاع أسعار الأجهزة المنزلية الكهربائية الصغيرة بنسبة 25.71%، يليها ارتفاع أسعار الخدمات المنزلية بنسبة 19.04%، بسبب إيقاف الفلبين توريد العمالة المنزلية، كما ارتفعت أسعار الأجهزة المنزلية الأساسية بنسبة 2.13%.

الصحة والنقل

وبحسب «دبي للإحصاء»، فقد لوحظ ارتفاع مؤشر التضخم لـ«مجموعة الصحة» بنسبة 0.86%، نتيجة ارتفاع أسعار المنتجات الطبية بنسبة 7.79%، وأسعار خدمات المستشفيات بنسبة 4.03%، فضلاً عن أسعار خدمات الأطباء والتمريض بنسبة 1.04%.

وشهدت «مجموعة النقل» ارتفاعاً في مؤشر التضخم بنسبة 1.41%، نتيجة لتأثر المؤشر بارتفاع أسعار النقل البري بنسبة 13.85%، بعد صدور قرار من هيئة الطرق والموصلات بشأن التعرفة الجديدة لسيارات الأجرة في الرحلات داخل الإمارة منذ مطلع ديسمبر من عام 2014، كما ارتفعت أسعار قطع الغيار والملحقات لوسائل النقل بنسبة 7.53%، وأسعار الدراجة النارية بنسبة 4.51%، بسبب زيادة الرحلات البرية، ما كان لهما تأثير في رفع مؤشر التضخم.

مجموعة التعليم

بلغ معدل التضخم في مجموعة التعليم نسبة 2.6%، إذ شهدت رسوم الدراسة للمرحلة الثانوية أعلى ارتفاع في الأسعار بنسبة بلغت 3.12%، وبنسبة قريبة، ارتفعت رسوم الدراسة لمرحلة رياض الأطفال والحلقة الأولى مسجلة ارتفاعاً بنسبة 3.04%، كما كان لارتفاع رسوم الدراسة الجامعية بنسبة 1.41% أثر في التضخم الحاصل في المجموعة.

ولفت «دبي للإحصاء» إلى أن مؤشر كلفة التعليم (ECI) يقيس مؤشر المصروفات التشغيلية للمدارس، ويختلف عن مؤشر التضخم لـ«مجموعة التعليم» (CPI)، إذ يقيس المؤشر التغير في الرسوم التعليمية للمدارس والمرحلة الجامعية، وأسعار الدروس الخصوصية.

المطاعم والفنادق

ذكر تقرير «دبي للإحصاء» أنه تم رصد أسعار السلع والخدمات في «مجموعة المطاعم والفنادق»، ولوحظ الارتفاع في مؤشر التضخم بنسبة 2.98%، نتيجة للارتفاع في أسعار المطاعم والمقاهي بنسبة 2.99%.

وشهدت «مجموعة السلع والخدمات المتنوعة» ارتفاعاً في أسعار السلع والخدمات المندرجة ضمن المجموعة، ما أدى إلى ارتفاع مؤشر التضخم في المجموعة بنسبة 2.7%، نتيجة لارتفاع أسعار خدمات غير مصنفة في مكان آخر بنسبة 5.99%، وارتفاع أسعار خدمات العناية الشخصية بنسبة 5.81%، فضلاً عن ارتفاع أسعار مواد وأدوات العناية الشخصية بنسبة 3.62%.

 

 

أعلى