سعادة
عام التسامح مركز دبي للإحصاء
⇑ ⇔ ⇓
EN
طباعة
إختـر لونــك
مركز دبي للإحصاء
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار المركز
حكومة دبي
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار دبي الجديد
اكسبو 2020
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار أكسبو 2020

المسح الصحي التكميلي: 15.2 % نسبة الإصابة بالسكري بين سكان دبي

الصورة: اجتماع هيئة الصحة يدبي ومركز دبي للإحصاء

الصورة: اجتماع هيئة الصحة يدبي ومركز دبي للإحصاء

أعلنت هيئة الصحة بدبي، أمس، نتائج المسح الصحي التكميلي للكشف عن مرض السكري في إمارة دبي لعام 2017، حيث شملت عينة الأساس 2500 أسرة مواطنة، و1800 أسرة وافدة، و700 شخص من التجمعات العمالية، بإجمالي 5000 أسرة.وأظهر المسح الذي أجرته الهيئة بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء، أن نسبة الإصابة بالسكري بين المواطنين في دبي 19%، وبين المقيمين 14.7%، فيما بلغت نسبة الإصابة بين سكان دبي بشكل عام 15.2%.
وأظهر المسح أن نسبة المرضى غير المشخصين بالسكري بدبي، بلغت في أوساط المواطنين 11%، ولدى المقيمين 11.3%، ووصل إجمالي الإصابة 11.25%.

وفيما يتعلق بالأشخاص القابلين للإصابة بداء السكري في دبي «الذين يتراوح معدل السكر التراكمي لديهم بين 5،7 إلى 6،4، فقد تبين أن النسبة وصلت لدى المواطنين 18.6%.، وبين المقيمين 15.5%، وبلغت نسبة الأشخاص القابلين للإصابة بالسكري بين سكان دبي - مواطنين ومقيمين- 15.8%، أي خمسة عشر وثمانية أعشار في المئة».
وخلص المسح في تقديراته إلى أن مدينة دبي حافظت على ثبات النسبة العامة للإصابة بالسكري لدى المواطنين عند 19 %، منذ عام 2012، في ظل توقعات الاتحاد العالمي للسكري، بزيادة نسب الإصابة بالسكري في بلاد ومدن العالم لتصل إلى 50% مع حلول عام2040.
وأشار حميد محمد القطامي، رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته الهيئة للإعلان عن نتائج المسح، إلى الجهود المبذولة للوقاية من السكري وزيادة أعداد المواليد في دبي، الأمر الذي يشير بوضوح إلى تعزيز فرص خفض معدل الإصابة بالسكري من 19% إلى 16.4% بحلول عام 2021، وفقاً للأجندة الوطنية.
وأعلن القطامي، عن خطة هيئة الصحة في دبي لتخفيض نسب الإصابة بمرض السكري وفقا للأجندة الوطنية، مشيراً إلى أن هناك الكثير من المبادرات والمشاريع والأنشطة التي تعتزم الهيئة القيام بها أو الاستمرار فيها، وأهمها: التركيز على التوعية بخطورة المرض وطرق الوقاية منه وأيضا التعامل مع المرض في حالة الإصابة به.
وأفاد القطامي، أن من مبادرات الهيئة في هذا الإطار أيضاً، تنفيذ المزيد من البرامج الوقائية وعمل استبيان العام المقبل في إمارة دبي حول مرض السكري، وتعزيز الفحص الدوري الشامل للمراجعين لمراكز الرعاية الصحية الأولية، وافتتاح عيادات بمراكز الرعاية لتعزيز أنماط الحياة الصحية بدبي.
وأكد أن داء السكري يعد أحد أكبر التحديات التي تواجه المجتمعات والمؤسسات الصحية في العالم، نظراً لما يشكله هذا الداء من مخاطر مباشرة في التنمية البشرية.
من جانبه نوه طارق الجناحي نائب المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء، بما تنفذه هيئة الصحة بدبي من خطط ومشروعات ومبادرات للحفاظ على صحة أفراد المجتمع وتحقيق سعادتهم، مؤكداً أن مركز دبي للإحصاء سيظل شريكاً استراتيجياً للهيئة، وداعماً لأهدافها، وفي مقدمة ذلك الوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.
واستعرضت الدكتورة فتحية العوضي، استشاري ورئيس قسم الغدد الصماء في مستشفى دبي، تفاصيل ومعدلات الإصابة بداء السكري بين المواطنين والمقيمين في دبي، لافتة إلى الجهد البحثي الذي قامت به فرق العمل من أجل الوصول إلى عينات دقيقة تمثل المجتمع بمختلف شرائحه وفئاته، للخروج بنتائج يمكن الاعتماد عليها في اتخاذ القرار، وتوجيه برامج الوقاية والعلاج.

أعلى