سعادة

«دبي للإحصاء» يشيد بجهود نظيرته السعودية في تغطية الحج

الصورة: شعار مركز دبي اللإحصاء

الصورة: شعار مركز دبي اللإحصاء

في بادرة معبّرة وليست بالغريبة على عمق الأخوة والشراكة والتناغم الإماراتي السعودي في كافة المجالات، وعلى مختلف المستويات والأصعدة، غرد الحساب الرسمي لمركز دبي للإحصاء في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» متفاعلاً مع الهيئة العامة للإحصاء في المملكة العربية السعودية، مشيداً بجهودها في التغطية الإحصائية الاستثنائية لموسم الحج.

وجاء في تغريدة دبي للإحصاء «جهود ضخمة تبذلها هيئة الإحصاء في المملكة العربية السعودية للتغطية الإحصائية لموسم الحج، فكل التقدير للزملاء في الهيئة»، وبادرت الهيئة العامة للإحصاء في السعودية برد يعبر عن التقدير «نشكر طيب مشاعركم شركاء العمل الإحصائي الخليجي، ونبارك جهودكم في دبي، مشاركة هيئة الإحصاء لخدمة ضيوف الرحمن وسام شرف وفخر وعز لمنسوبيها».

الروزنامة الإحصائية

وجاءت تغريدة مركز دبي للإحصاء تقديراً للجهود الاستثنائية التي تبذلها الهيئة العامة للإحصاء في المملكة بعد إعلانها لأول مرة عن الروزنامة الإحصائية لحج 1438 هجرية الموافق لسنة 2017 ميلادية، بحيث يبدأ النشر الإحصائي لإحصاءات ومؤشرات مختلف القطاعات المرتبطة بشعائر الحج يومياً اعتباراً من الثاني وحتى العاشر من ذي الحجة بحيث يكون الثاني من ذي الحجة موعد نشر إحصاءات الخدمات الصحية والطبية المقدمة لضيوف الرحمن، والثالث من ذي الحجة موعد نشر إحصاءات الخدمات العامة المقدمة، والرابع موعدا لنشر إحصاءات خدمات قطاع النقل المقدمة، والخامس موعدا لنشر إحصاءات خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات المقدمة، والسادس الى اليوم الثامن لنشر إحصاءات القادمين من داخل المملكة وخارجها، والتاسع للإعلان عن اجمالي عدد الحجاج، والعاشر لإصدار النشرة التفصيلية لنتائج إحصاءات الحج.

450 باحثاً

وكانت الهيئة أعلنت عبر حسابها في «تويتر» بأنها خصصت 450 باحثاً إحصائياً لتنفيذ الروزنامة التي تهدف الى تحقيق ثمانية أهداف تنموية تدعم متخذي القرار وراسمي سياساته لتوفير رعاية نوعية متميزة لحجاج بيت الله الحرام، تتمثل في: تقدير القوى اللازمة لخطة الحجيج والمحافظة على أمنهم وراحتهم خلال موسم الحج كل عام، وتوفير إحصاءات دقيقة عن عدد الحجاج من الداخل لتشكل مع أعداد الحجاج القادمين من الخارج إجمالي عدد الحجاج، ووضع الخطط المرورية السنوية اللازمة بما في ذلك خطة التصعيد والنفرة، واستكمال كافة برامج الخطط المستقبلية لغرض تأمين الخدمات اللازمة لضيوف بيت الله الحرام سواءً خدمات اجتماعية، أو صحية، أو أمنية، أو غذائية، أو مواصلات، باستخدام سلسلة زمنية لبيانات دقيقة عن أعداد الحجاج، والتعرف على التغير الحادث لطريقة القدوم بالنسبة لحجاج الخارج.

خدمات تناسب الحجيج

وتنفيذاً للروزنامة الإحصائية للحج، كشفت الهيئة بأنه أكثر من 51,700 موظف يمثلون 22 جهة حكومية في المملكة يعملون على مدار الساعة لخدمة ضيوف الرحمن مقدّمين ما يصل إلى 123 خدمة للحجاج، حيث تجاوز عدد القوى العاملة في القطاع الصحي التي تعمل في خدمة الحجيج 30 ألفاً وأكثر من 550 فريقاً إسعافياً و 135 مركزاً صحياً تدعمها 888 سيارة و 65 دراجة نارية.
وبلغ عدد الموظفين الميدانيين من مكة المكرمة للمتابعة والتنسيق مع تلك الجهات 200 موظف، وأكثر من 400 موظف من منطقة المدينة المنورة للمتابعة والتنسيق مع الجهات الحكومية والأهلية والخيرية والتطوعية، وأكثر من 14 ألف موظف من هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة و 488 آلية للإشراف على مسارات المشاة وتظليلها وتلطيف الأجواء داخل المشاعر المقدسة، فيما بلغ عدد موظفي المديرية العامة للجوازات لتهيئة المنافذ لاستقبال الحجاج بمنافذ المملكة والترحيب بهم 4,4470 موظفاً، فيما يقوم بخدمة الحجاج 1,600 موظف من الجمارك العامة
أعلى