سعادة
عام التسامح مركز دبي للإحصاء
⇑ ⇔ ⇓
EN
طباعة
إختـر لونــك
مركز دبي للإحصاء
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار المركز
حكومة دبي
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار دبي الجديد
اكسبو 2020
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار أكسبو 2020

16معياراً ومؤشراً لتحقيق وقياس السعادة في دبي

​جانب من الحضور للندوة المعرفية بعنوان «إسعاد الناس.. وزارة وإدارة»

​جانب من الحضور للندوة المعرفية بعنوان «إسعاد الناس.. وزارة وإدارة»

كشف الدكتور أحمد النصيرات، المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز لـ «البيان»، أن البرنامج وضع 16 معياراً ومؤشراً لتحقيق وقياس السعادة في أداء وخدمات الجهات الحكومية في دبي، والتي سيبدأ تقييمها اعتباراً من الدورة المقبلة، وتتعلق بالقيادة والاستراتيجية والموارد البشرية والشراكة والالتزام المجتمعي والموارد والعمليات والخدمات.

جاء ذلك على هامش ندوة معرفية، نظمها البرنامج أمس في فندق أبراج الإمارات، بعنوان «إسعاد الناس.. وزارة وإدارة»، والتي تأتي ضمن الندوات والملتقيات الحوارية المعرفية لعام 2016، بحضور اللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، وأحمد محبوب مدير جمارك دبي، وعارف المهيري المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء..

واللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز في القيادة العامة لشرطة دبي، والدكتور أحمد النصيرات المنسق العام لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، و400 موظف من قيادات وموظفي حكومة دبي.

تكريس السعادة

 شار اللواء محمد أحمد المري، في كلمة ألقاها خلال الندوة، إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أكّد دائماً أن السعادة في دولتنا ليست أمنية، بل هي خطط ومشاريع وبرامج ومؤشرات، وجزء من أسلوب الحياة.

وأضاف أن حكومة الأمارات تعمل على تكريس السعادة كأسلوب حياة، وهو الأمر الذي يميز دولتنا من خلال جميع الخدمات المقدمة للجمهور، والتي لم تعد تسعى لرضا الجمهور، بل أصبحت تهدف إلى إسعادهم.

تميز

ومن جانبه، أشار الدكتور النصيرات في كلمته، إلى أن سعادة الناس غاية تدرك، إذا ما تم توظيف الموارد والإمكانات والجهود لخدمة الناس وتحقيق رفاهيتهم، مؤكداً أنه منذ أن أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، عن إنشاء وزارة للسعادة، تطلعت أنظار العالم إلى الإمارات، التي تفوقت على دول العالم المتقدم، بما تطرحه من مبادرات رائدة وغير مسبوقة، حتى أصبح العالم كله يترقب الخطوة التالية، التي ستتميز بها الإمارات عامة، ودبي على وجه الخصوص.

أولويات

وأضاف، اعتبر برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، إسعاد الناس من أولويات عمله منذ انطلاقته، حيث يعمل البرنامج منذ عام 2000، على تنفيذ دراسات المتسوق السري، وقياس مدى رضا متعاملي حكومة دبي ورضا موظفيها، ولضمان أكبر قدر من الحياد والشفافية، ويتم الإعلان عن نتائج هذه الدراسات، خلال حفل تكريم جائزة دبي للأداء الحكومي المتميز السنوية.

كما يقدم البرنامج، تقارير بنتائج الدراسات، تتضمن فرص التحسين ونقاط القوة لكل جهة حكومية، لمساعدتها على التعرف إلى الجوانب التي تتطلب بذل المزيد من الجهد للارتقاء بمستوى الأداء، بما يتفق مع رؤية وأهدف حكومة دبي.

السعادة المؤسسية

وتناولت الندوة، مجموعة من المحاور التي تهدف إلى تعزيز السعادة في مجتمع الإمارات وترسيخها في مختلف مواقع العمل بما ينعكس إيجاباً على كلّ من المتعامل والموظف، حيث حمل المحور الأول عنوان «السعادة المؤسسية» وتحدث فيه المقدم عبد الله حسن الخياط نائب المدير العام للإدارة العامة للجودة الشاملة في القيادة العامة لشرطة دبي..

وقال: يدعي بعض الأشخاص، أن السعادة عدوى تنتقل بين الناس، ويجزم غيرهم بأنها قرار يتخذه الفرد ليكون سعيداً، ويظل الإنسان يبحث عن السعادة طوال حياته، لذلك، فإن السعادة المؤسسية مطلب حكومي، قبل أن تكون مطلباً للفرد، فالحكومات الناضجة، تعلم قيمة سعادة الشعب.

الثقافة الإسلامية

وركز المحور الثاني على مقومات السعادة في الثقافة الإسلامية، وقال الدكتور عبد الله الكمالي مدير إدارة مراكز آل مكتوم لتحفيظ القرآن الكريم بالوكالة، بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري «يتصور بعض الناس أن وسائل الحياة السعيدة غير مذكورة في ثقافتنا الإسلامية..

ولو تأملنا في نصوص القرآن والسنة، لوجدنا النصوص الكثيرة التي تغرس في النفس البشرية طريقة الحياة السعيدة وأساليبها، وكيف نواجه ضغوطات الحياة وأسباب القلق، فكلنا يعلم أن الثقافة الإسلامية تقوم على إسعاد النفس وإسعاد الآخرين، وقد جاء شرعنا الحنيف بأسباب السعادة فمن هذه الأسباب: شُكر النعم، والتعلق بالله، ومساعدة الآخرين، والحث على الرضا بالقضاء والقدر، والتأمل في الكون، وغير ذلك من الأسباب».

العلاقات الإنسانية

وحمل المحور الثالث من الندوة، عنوان «أهمية السعادة في العلاقات الإنسانية»، وتحدثت فيه الشيخة الدكتورة علياء القاسمي المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية بالإنابة في هيئة تنمية المجتمع..

وقالت «يرى العديد من المنظّرين في المجال الاجتماعي والنفسي، أن سلوك الإنسان موجّه نحو إشباع حاجات الفرد الداخلية والاجتماعية من خلال علاقاته مع الآخرين، وتحقيق ذاته، والرضا عن تلك الذات، ما يبعث الشعور بالبهجة والسرور، وهو ما يعبر عنه بالسعادة، الأمر الذي يجعل السعادة حاجة أساسية على صعيد الفرد والمجتمع».

تجربة حكومية

ومن جانبه، استعرض طارق الجناحي نائب المدير التنفيذي في مركز دبي للإحصاء في المحور الأخير، الذي ركز على «إسعاد الموظفين.. تجربة حكومية»، وتناول خلاله التجربة النموذجية لمركز دبي للإحصاء في مجال إدارة الموارد البشرية وإسعاد الموظفين، ولا سيما أنّ مركز دبي للإحصاء فاز لأربع مرات متتالية بالمركز الأول في جائزة برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز، محققاً خلالها أفضل النتائج الحكومية في سعادة الموظفين.

وتطرّق الجناحي إلى نتائج دراسة أجراها المركز على مستوى حكومة دبي، لتقديمها كورقة عمل في الندوة، حيث تم قياس أولويات السعادة الوظيفية لدى موظفي حكومة دبي، وقياس الفجوة بين الوضع الراهن ومستوى السعادة والأولويات التي يطمح إليها موظفو حكومة دبي، بحيث يتم شرح ومناقشة هذه المنهجية للوصول إلى إسعاد الموظفين، ولكن من واقع دراسة حقيقية، وليس بأرقام افتراضية أو الاسترشاد بنموذج لإحدى المؤسسات..

وذلك بهدف تعميم الاستفادة على المؤسسات الحكومية، وإمكانية الاستناد إلى نتائج الدراسة في تطوير السياسات والمنهجيات والعمليات المرتبطة بالموارد البشرية، بعد التعرف إلى أولويات موظفيهم والفجوات بين تلك الأولويات والتطلعات وبين واقع بيئة العمل الحكومي.

ولفت الجناحي إلى الدور الجوهري الذي لعبه برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز في إسعاد موظفي الحكومة، متجاوزاً ما نسبته 78 %، كمتوسط للسعادة الوظيفية، على مستوى حكومة دبي.

جائزة دولية

أعلن الدكتور أحمد النصيرات، أن مبادرة دبي للتدريب الذكي، فازت أمس بجائزة المنتدى الدولي لمجتمع المعلومات فئة بناء القدرات، منوهاً بأنه تم اختيار المبادرة ضمن 5 مبادرات على مستوى العالم، بناء على تصويت عالمي على الموقع الإلكتروني للجائزة.

أعلى