سعادة
عام التسامح مركز دبي للإحصاء
⇑ ⇔ ⇓
EN
طباعة
إختـر لونــك
مركز دبي للإحصاء
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار المركز
حكومة دبي
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار دبي الجديد
اكسبو 2020
غيِّر ألوان الموقع إلى ألوان شعار أكسبو 2020

التنافسية بوصلة الصدارة وتحقيق المركز الأول

الصورة : عارف المهيري، المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء
الصورة : عارف المهيري، المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء


أكد مسؤولون حكوميون أن التنافسية بوصلة أساسية للصدارة وتحقيق المركز الأول.

كما أن تطوير مقوماتها يشكل عاملاً أساسياً في الارتقاء بمختلف مجالات العمل الحكومي والمؤسسي بما يشمل أيضاً القطاع الخاص، لافتين إلى أن التنافسية هي عملية مستمرة ودائمة تعتمد على التطوير المتكامل والتحديث الشامل لمختلف العمليات والخطط الاستراتيجية بالتزامن مع إجراء مقارنات معيارية مع المنافسين لرصد الأداء وتحليل آليات التفوق وإزالة أي تحديات قد تعترض مسيرة العمل.

وأشاروا إلى أن الوصية الثامنة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تؤطر فلسفة متكاملة لمبادئها.

وقال عارف عبيد المهيري المدير التنفيذي لمركز دبي للإحصاء استطاعت دولة الإمارات أن تنافس أكبر الاقتصادات العالمية العريقة والدول المتقدمة وأن تتبوأ المراكز الأولى في العديد من المؤشرات في تقارير التنافسية العالمية.

وذلك بسبب الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة وتضافر وتكامل جهود المؤسسات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص وحرصها على تطوير الأداء والعمل وإطلاق الخطط وتنفيذ المبادرات والبرامج والاستراتيجيات التي تهدف لتسهيل الإجراءات وتقديم الخدمات للمواطنين والمقيمين وقطاع الأعمال، وبالتالي الارتقاء بالأداء التنافسي العالمي للدولة وتحقيق رؤية الإمارات 2021 بأن تصبح الدولة واحدة من أفضل دول العالم.

وأضاف: نجحت دولة الإمارات في بناء نموذج ريادة تنافسي في مختلف القطاعات وداخل المؤسسات، واستشرفت المستقبل من خلال إعداد الاستراتيجيات والخطط، ووضع مؤشرات أداء رئيسة، تعد دليلاً للدولة في مسيرتها للوصول إلى ما تصبو إليه، والتي تقارن مرتبة دولة الإمارات في المؤشرات الدولية بدول العالم المختلفة.

وأكد أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي أن القيادة الرشيدة تبنت في سبيل تحقيق نمو مستدام ورسم ملامح مستقبل مزدهر للأجيال القادمة، استراتيجية تنافسية لدعم مسيرة التطوير الوطنية، هذه الاستراتيجية خلقت حالة من التنافسية بين الدوائر والجهات الحكومية نحو اعتلاء قمم جديدة في مختلف القطاعات مثل الابتكار والذكاء الاصطناعي وسهولة ممارسة الأعمال والتراخيص والخدمات اللوجستية، والتنمية المستدامة وكذلك الإجراءات والخدمات الجمركية.

وأضاف: يقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، في الوصية الثامنة من الوصايا العشر في كتاب سموه الأخير قصتي: لا تكن من غير منافس! التنافسية مبدأ مهم في سلوكنا، نافس نفسك أو غيرك، نافس غيرك من الدوائر والمؤسسات في الدول المختلفة، نافس للحصول على مراكز أولى محلياً وعالمياً.

وهذه القاعدة الذهبية التي تطبقها دائرة جمارك دبي فأشادت بها منظمة الجمارك العالمية واعتبرتها مثلاً يحتذى به في العمل الجمركي عالمياً، هذه القاعدة الذهبية تنطلق منها ابتكارات وأفكار الدائرة في الوصول إلى خدمات ذكية وإجراءات سهلة تدعم الأعمال والتجار.

 

معرفة وإبداع

وأكد هاني الهاملي، مدير مكتب دبي للتنافسية في اقتصادية دبي أن التنافسية قد تجسدت في تجليات الفكر المستنير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، لأن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة في طليعة اقتصادات العالم.

حيث انطوت «رؤية الإمارات 2021» على توجهات واضحة للارتقاء بتنافسية الإمارات في مختلف المجالات، وجاء العنصر الثالث «متحدون في المعرفة» لينص على استهداف التحول إلى اقتصاد تنافسي بقيادة إماراتيين يتميزون بالمعرفة والإبداع، ولهذا توجد في دولة الإمارات «الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء» كمظلة للتنافسية على المستوى الاتحادي، إضافة إلى وجود عدد من مكاتب التنافسية على مستوى الدولة.

بدوره أكد القاضي محمد مبارك السبوسي رئيس المحكمة التجارية بمحاكم دبي رئيس فريق التنافسية أن وصية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، (لا تكن من غير منافس) هي دستورٌ وإلهامٌ نصحو عليه كل صباح، ولن نرضى بغير المركز الأول بديلاً، وأن ما تحقق من نجاح لدولة الإمارات عموماً، ولإمارة دبي خصوصاً، يعود إلى حرصها على تحويل الأحلام إلى حقائق.

وعدم الوقوف عند نقطة أو إنجاز معين بوصفه نهاية الطريق، فتقرير سهولة ممارسة أنشطة الأعمال يعد شهادة عالمية على تنافسية وريادة دولة الإمارات في القطاع القضائي ومكانتها العالمية في مصاف الدول الأكثر تطوراً وإبداعاً بجهود القيادة وفريق العمل والتي نتج عنها القفزة القياسية لمحاكم دبي في مؤشر إنفاذ العقود لتحقق المركز الأول إقليمياً والتاسع عالمياً لعام 2019.

 

انعكاسات إيجابية

من جانبه ذكر ماجد المري المدير التنفيذي لقطاع التسجيل والخدمات العقارية بدائرة الأراضي والأملاك: انطلاقاً من الوصية الثامنة «لا تكن من غير منافس» من الوصايا العشر للإدارة الحكومية الناجحة التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بذلت دائرة الأراضي والأملاك في دبي، مجهودات غير مسبوقة، للاستحواذ على مراتب الصدارة على الصعيد العالمي، في كافة المؤشرات ذات الصلة بالتسجيل والتنظيم العقاري، والتقدم القوي على سلم أفضل الدول في ممارسة الأعمال يعكس الجهد المبذول .

والذي يستمر زخمه إلى أن تصل دبي للمركز الأول، وكان لذلك انعكاسات إيجابية في حصول دولة الإمارات العربية المتحدة على المركز السابع عالمياً في التقرير السنوي للعام 2018 الصادر من البنك الدولي، لتتفوق على العديد من الدول التي تمتلك مسيرة طويلة في هذا المجال، مثل النرويج وسنغافورة.

دور فاعل
وقال المهندس محمد الرمسي، مدير إدارة الشؤون التنظيمية في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات إن كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله (لا تكن من غير منافس) تعكس رؤية سموه التي تؤكد أهمية وجود الدافع الداخلي والخارجي على حد سواء.

فلا يمكن للفرد أو المؤسسة أن تكون اللاعب والحكم في نفس الوقت، والحصول على آراء مغايرة حول الأداء هو مهم جداً، إن التنافس الإيجابي المتواصل على تحقيق المراكز الأولى سوف ينعكس بكل تأكيد على النتائج المتحققة على أرض الواقع ولهذا، تلعب هيئة تنظيم الاتصالات دوراً فاعلاً في مسيرتنا الوطنية والمستمرة بالارتقاء بتنافسية الدولة العالمية في أهم التقارير والمؤشرات مثل تحقيق الدولة المركز الأول عالمياً في مؤشر النطاق العريض المتنقل ومؤشر تغطية شبكة الهاتف المتحرك.

 

اهتمام

لفت هاني الهاملي إلى أن حكومة دبي أولت اهتماماً كبيراً بموضوع التنافسية وذلك في إطار سعيها للارتقاء بالأداء ورفع الإنتاجية وبما يوطد مكانة الإمارة في المحيطين الإقليمي والعالمي، ففي خطة دبي 2021، انطوت المحاور الستة للخطة على أهداف ترتبط جلها بتعزيز موقع دبي على خريطة التنافسية العالمية.

 

مسار تنموي نحو مستقبل مزدهر
يمضي الاقتصاد العالمي في مسارات متغيرة نتيجة لظروف وعوامل اقتصادية واجتماعية وسياسية دائمة التغير، لذلك فإن الأجندة الوطنية لرؤية دولة الإمارات العربية المتحدة 2021 تهدف إلى وضع الدولة على مسار تنموي يتطلع إلى أن تغدو الإمارات عاصمة للاقتصاد والسياحة والتجارة لما يزيد على ملياري شخص.

وذلك عبر التحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة ودعم الابتكار والبحث والتطوير وتعزيز إطار التشريعات في القطاعات الرئيسة. وتبنت القيادة الرشيدة، في سبيل تحقيق نمو مستدام وتأمين ازدهار الدولة، استراتيجية تنافسية لدعم مسيرة التطوير الوطنية. وتستهدف توجهات الدولة نحو التنافسية، إلى بناء أمة تستفيد من بيئة سياسية توفر لرأس المال البشري والموارد الطبيعية إمكانية الارتقاء بالإنتاجية.

وتعزيز الاقتصاد بكافة قطاعاته التي تتمتع بالقيمة المضافة العالية، ما يؤدي إلى رفع مستويات الازدهار. وأثبتت الدولة قدرتها على انتهاج أبرز المعايير والمقاييس العالمية في الحوكمة ضمن جميع القطاعات انطلاقاً من تمكين الاقتصاد وصولاً إلى تنمية ودعم الابتكار. وتتوجه الدولة إلى الاحتفال بيوبيلها الذهبي بحلول العام 2021.

وتشير المؤشرات إلى قدرتها التنافسية، وقدرتها على مجاراة الدول الكبيرة، والاقتصادات العالمية المتطورة، والانضمام إلى قائمة أفضل 10 دول، ومن شأن السنوات القادمة أن تفتح الأبواب لفرص غير مسبوقة ونمو مضطرد وتطور كبير.


لا تكن من غير منافس!

التنافسية مبدأ مهم في سلوكنا نحن البشر. نافس نفسك أو غيرك، اجْعَل بيئة العمل بيئة تنافسية.
التنافسية أسلوب حياة في الحكومات، من غيرها تتراجع الهمم، وتنطفئ الحماسة وتفتر العزائم.

 

أعلى